تنبيه السفر! معلومات مهمة حول وضع فيروس كورونا في عمان

الإجراءات والإرشادات الاحترازية

الرئيسية > الإجراءات والإرشادات الاحترازية

أهلاً بكم في سلطنة عُمان. حرصاً على سلامتكم وحتى تتمتعوا برحلة سياحية ليس لها نظير، قامت وزارة التراث والسياحة بالتعاون مع وزارة الصحة ووكالات ومشغلي السفر والسياحة بتقديم هذه الإرشادات لضيوفنا من السياح ووكالات السفر ومنظمي الرحلات السياحية والقائمين على النقل والمرشدين السياحيين لتطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة واتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة لمكافحة جائحة كورونا (كوفيد-19).

كما يمكنكم الاطلاع على المزيد من الإرشادات والإجراءات الوقائية من خلال الصفحات التفاعلية لوزارة الصحة. وبخصوص آخر المستجدات حول إجراءات السفر المتعلقة بفيروس كورونا (كوفيد-19) يمكنكم متابعة الموقع الالكتروني لمطارات عُمان، مع ملاحظة أن إجراءات السفر يتم تحديثها بشكل مستمر وفقا لقرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)

  • مواقع تهمك : 

  • اشتراطات الدخول إلى سلطنة عمان عبر مطارات عٌمان:

عزيزي القادم إلى سلطنة عمان، نوصيك بضرورة قراءة اشتراطات الدخول إلى السلطنة عبر مطارات عُمان بتمعن، كما هي واردة بتوجيه من هيئة الطيران المدني:

  • إنهاء العمل بقائمة الدول التي يحظر على القادمين منها دخول أراض ي السلطنة.
  • يسمح بدخول السلطنة لجميع المواطنين العمانيين، والمقيمين بالسلطنة، وحاملي تأشيرات دخول السلطنة وجميع من لا يتطلب سفره إلى السلطنة الحصول على تأشيرة دخول إلى السلطنة، وكذلك من يمكنه استخراج التأشيرة عند الوصول حسب النظام المعمول به سابقاً.
  • يلتزم جميع القادمين إلى السلطنة قبل صعود الطائرة بإبراز شهادة تحصين متضمنة رمز التحقق (QR Code) تفيد بتلقي جرعتين من أحد اللقاحات المضادة لكوفيد- 19 المعتمدة في السلطنة، أو جرعة واحدة من اللقاح الذي اعتمدت الجهات الصحية بالسلطنة قبول جرعة واحدة منه، على أن يكون قد مضى على تلقي آخر جرعة من اللقاح أربعة عشر (14) يوماً قبل الموعد المجدول للوصول إلى السلطنة. وتقوم وزارة الصحة بنشر وتحديث قائمة اللقاحات المعتمدة في السلطنة.
  • اللقاحات المعتمدة لدخول السلطنة:
    – فايزر/بيونتك
    – استرازينكا/أكسفورد
    – استرازينكا/كوفشيلد
    – سبوتنيك
    – مودرنا
    – جونسون
    – سينوفارم
    – سينوفاك
  • يعفى من الحجر الصحي جميع القادمين إلى السلطنة الذين يبرزون شهادة فحص البلمرة (PCR) لكوفيد-19 متضمنة رمز التحقق (QR Code) بنتيجة سلبية تثبت خلو المسافر من المرض صادرة من أحد المختبرات الطبية المعتمدة على أن لا تتجاوز الفترة بين إجراء الفحص والوقت المجدول للوصول إلى السلطنة ستة وتسعون (96) ساعة للرحلات التي تزيد مدتها على ثمان (8) ساعات شاملة التوقف في مطارات أخرى، واثنان وسبعون (72)  ساعة للرحلات التي تقل مدتها عن ثمان (8) ساعات.
  • يخضع جميع القادمين إلى السلطنة الذين لا يحملون شهادة الفحص المسبق وفقا لما ورد في البند رقم (4) من هذا التعميم لفحص البلمرة (PCR) لكوفيد-19 عند وصولهم إلى مطارات السلطنة وللحجر الصحي الإلزامي ولبس سوار التتبع الالكتروني لحين ظهور نتيجة سلبية للفحص، وفي حالة ظهور نتيجة الفحص إيجابية يخضع المسافر للعزل الصحي الإلزامي لمدة عشرة (10) أيام من موعد الفحص. ويستثنى المسافر الذي تظهر نتيجة فحصه إيجابية من العزل الصحي إذا قدّم ما يثبت تعافيه من المرض وإكمال مدة العزل الصحي المقررة في الدولة التي أصيب فيها قبل قدومه إلى السلطنة.
  • على جميع القادمين إلى السلطنة -بما في ذلك الدبلوماسيين- قبل صعود الطائرة التسجيل في منصة (ترصد+) وتحميل شهادة تلقي اللقاح وكذلك شهادة فحص البلمرة (PCR) لكوفيد-19 على أن تشتمل الشهادتين على رمز التحقق (QR Code). وفي حالة اختيار المسافر إجراء الفحص بعد الوصول يُلزم بدفع الرسوم المقررة للفحص الذي سيخضع له عند الوصول وذلك عند التسجيل عبر منصة (ترصد+) قبل صعود الطائرة.
  • يعفى القادمون إلى السلطنة من عمر 18 سنة فأدنى من شرط تلقي اللقاح وشرط فحص البلمرة (PCR)، كما يعفى من شرط تلقي اللقاح المسافرون المرضى الذين لديهم أمراضاً تحول دون تلقيهم اللقاح بموجب شهادة طبية معتمدة.
  • يسري هذا التعميم ابتداءً من الساعة 12:00 ظهراً بتوقيت السلطنة يوم الأربعاء الموافق 1 سبتمبر 2021 م، ويستثنى من شرط تلقي اللقاح العمانيين وعائلاتهم الذين غادروا السلطنة قبل إصدار هذا التعميم ولمدة أقصاها شهرين من تاريخ إصداره.

 * الإجراءات العامة التي يتم تطبيقها في المطارات في السلطنة:

اتخذت مطارات عُمان حزمة من التدابير الوقائية والاحترازية في مبنى المسافرين وعند نقاط التفتيش الأمنية بالإضافة إلى جميع المرافق التابعة للشركة من أجل ضمان صحة وسلامة المسافرين والموظفين وللحد من انتشار فيروس “كوفيد-19”. وبالتالي، يتعين على جميع المسافرين مراعاة إجراءات السفر والسلامة والصحة التالية:

  • على المسافرين إبراز وثائق السفر المناسبة لوجهتهم ليتمكنوا من دخول مبنى المسافرين
  • الامتناع عن السفر في حال الشعور بالمرض أو الحمى.
  • الالتزام بارتداء كمامة الوجه في جميع الأوقات أثناء التجول في المطار وأثناء الرحلة. ويجب على المسافرين تبديل الكمامة كل أربع ساعات لذا يجب التأكد من توافر ما يكفي من الكمامات لدى المسافر لاستخدامها أثناء الرحلة.
  • الحفاظ على مسافة تباعد اجتماعي لا تقل عن متر ونصف داخل مبنى المطار.
  • إنجاز إجراءات السفر عبر الإنترنت لتجنب الاتصال المباشر مع الآخرين في المطار.
  • تجنب حمل هاتفك أو أي أغراض شخصية أخرى في يديك أثناء تسجيل إجراءات السفر بالمطار أو المرور عبر نقاط التفتيش الأمني.
  • تنظيف وتطهير أغراضك الشخصية والأسطح التي تم لمستها، بما في ذلك الهواتف المحمولة.
  • غسل اليدين أو استخدام معقم اليدين بانتظام.
  • تجنب لمس العينين أو الأنف أو الفم بأيدٍ غير مغسولة.
  • احرص على بتغطية الفم والأنف بمناديل ورقية أو بواسطة المرفق عند العطس أو السعال، حتى عند ارتداء الكمامة.
  • تجنب الاتصال غير الضروري بالآخرين، بما في ذلك المصافحة وإيماءات التحية الأخرى.
  • لا يسمح للمودعين والعامة غير المسافرين دخول مبنى المسافرين، عدا مرافق واحد لذوي الاحتياجات الخاصة . 

 * الإجراءات الاحترازية التي يجب التقيد بها في المواصلات العامة، أماكن التسوق، الفنادق والمنتجعات، المنتزهات، والمطاعم والمقاهي:

  • حافظ على التباعد الاجتماعي.
  • الالتزام بارتداء كمامة الوجه وعدم فعل ذلك يعرضك للغرامة.
  • الالتزام بقياس درجة الحرارة عند المداخل.
  • تجنب إقامة التجمعات والمناسبات.
  • تجنب الأماكن المزدحمة قدر الإمكان.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية الجيدة.
  • الامتناع عن الخروج في حال الشعور بالمرض أو الحمى.
  • تجنب لمس العينين أو الأنف أو الفم بأيدٍ غير مغسولة.
  • تغطية الفم والأنف بمناديل ورقية أو بواسطة المرفق عند العطس أو السعال.
  • تجنب المصافحة.
  • عدم مشاركة الأغراض الشخصية مثل الهواتف أو الكاميرات أو زجاجات المشروبات أو الطعام.
  • تقليل لمس الأسطح المشتركة ومقابض الأبواب قدر الإمكان.
  • المداومة على غسل اليدين بالماء والصابون أو المعقمات الطبية.
  • الإسراع في طلب الخدمة المتوفرة في المكان عند الشعور بأي عارض.
  • احتفظ بأرقام الطوارئ والخدمة العامة ولا تتردد في حال احتجت ذلك. 

* البروتوكولات الخاصة بالمواقع السياحية:

(للعاملين) 

  • بيع التذاكر الكترونيا.
  •  قياس درجة حرارة الموظفين مرتين في اليوم مع الالتزام بلبس الكمام.
  •  تقليل وتحديد أعداد الزوار للموقع.
  •  تسجيل درجة حرارة الزوار وإلزامهم بارتداء الكمامات.
  •  التوقف عن الجولات الجماعية.
  •  توفير المعقمات.
  •  وضع ملصقات على الأرض لتذكير الزوار بترك مساحة آمنة بينهم وبين الآخرين.
  •  إزالة المطبوعات الورقية ﻛﺎلكتيبات والخرائط واستبدالها بوسائل الكترونية توضيحية.
  •  تفعيل وتوفير خدمة المرشد الآلي لضمان التباعد الاجتماعي والجسدي.
  •  زيادة الوسائط واللوحات الالكترونية التعريفية والتوضيحية بالموقع.
  •  وضع مسار باتجاه واحد يمكن الزوار من مشاهدة الأعمال الفنية بدون العودة للوراء.
  •  تخصيص فترات محددة للزوار من كبار السن.
  •  وضع لوحات استرشاديه لتوعية زوار الموقع بالإجراءات الاحترازية.
  •  منع إقامة أي فعالية في القلاع والحصون.
  •  أ ن يقتصر دور المطاعم والمقاهي القريبة من القلاع والحصون فقط في تقديم الطلبات الخارجية.
  •  فتح المنافذ التسويقية ومنافذ بيع الهدايا التذﻛﺎرية شريطة التزامها بالإجراءات الاحترازية.

(للسائحين):

  •  على شرﻛﺎت السفر والسياحة ضرورة توفير المعقمات والكمامات لكافة الرﻛﺎب وزائري الموقع.
  •  التأكد من ترك مسافات الأمان المحددة.
  •  يجب اتباع التعليمات الوقائية الصادرة من قبل وزارة الصحة والجهات المعنية.
  •  الحفاظ على المسافة المحددة لاستخدام جميع المساحات المشتركة.
  •  استمتع بزيارة المواقع السياحية الطبيعية محافظا على التباعد الاجتماعي.
  •  الحفاظ على نظافة دورات المياه في حال تواجدها بالمواقع.
  •  ارتداء الكمامات الواقية المخصصة والتخلص منها بعد الاستخدام بطريقة صحية.
  •  إتباع جولات وحزم مجموعة شخصية وصغيرة للشرﻛﺎت السياحية الراغبة لزيارة المواقع السياحية.
  •  تجنب الازدحام في منافذ بيع المنتجات بكافة أنواعها بالمواقع السياحية.
  •  تجنب لمس الأسطح المشتركة بالمواقع السياحية الطبيعية.
  •  إذ كنت تعاني من أي أعراض مرضية تجنب زيارة المواقع السياحية.
  •  بادر بنشر الوعي السياحي بين أفراد أسرتك وأصدقائك ومجتمعك لإتباع التعليمات الصادرة بزيارة المواقع السياحية الطبيعية.
  •  لا تعرض نفسك للمسألة القانونية بعدم إتباع التعليمات والتباعد الاجتماعي.